الاثنين، 5 سبتمبر، 2011

عندما كنت وزيرًا... (1)


يوما ما كنت وزيرا "للتربية والتعليم بعمر يناهز الأربعين...

 تبدأ أحداث قصتي عندما استيقظت يوما متأخرًا متثاقلًا من سريري ذاهبا إلى عملي... وبعد عدة حوادث كنت على وشك ارتكابها... وعدة حفر وبلاعات "أكلتها" في طريقي... وصلت إلى مكتبي الفوضوي...
 وعندها وجدت خطاب مختوم بختم ملكي...وذكر فيه أمر من خادم الحرمين الشريفين بتعييني "وزير للتربية والتعليم"... يقول فيه أنه وجد فيّ صفات الوزير الناجح والتي هي: عدم خيانة منصبه وسرقة عامة البشر أدناه والضحك عليهم"...
فما كان بيدي إلا الذهاب إليه والموافقة.. بشرط!!!: أن تحول الوزارة إلى مسقط رأسي "المدينة المنورة".. (يتشرط قبل نيل المنصب... D:D: )..
عندها وافق ولم يعترض.. دمت سأقوم بعملي على أكمل وجه...


اليوم التالي... استيقظت شبه نشيط... صليت الفجر ودعوت ربي أن يوفقني في مسؤوليتي الجديدة... واتجهت إلى عملي الجديد... وعندها بالفعل "صدمت"... عندما وصلت إلى الوزارة  ووجدت كل من فيها يقف على قدم وساق بكل احترام ووقار... من وكيل الوزارة إلى عامل "صب القهوة"...
 عندها صرخت: "ممكن أففففهم ليش واقفين؟؟.. بترحبوا بيا مثلا؟؟؟... كل واحد على شغله!!!"
وتوجهت إلى مكتبي.. وجدت حجمها ثلاث أضعاف حجم غرفتي في المنزل... عندها سألت السكرتير: هو حجم الغرفة كده ولا متهيألي؟؟"... فأجاب: "لا معاليك... هيا حجمها كده عشان تاخد راحتك"... عندها أمرت بتحويلها إلى غرفة خاصة لأبسط العمال في الوزارة... والبقاء في غرفة متوسطة الحجم...
فأنا لا أفهم لما على الوزير الجلوس في غرفة تشبه ملعب كرة القدم؟؟؟!!!... عندها بدأت بالتركيز على أفكاري ومشاريعي... وكانت أول مشاريعي... زيارة جمييييييع مدارس المملكة... التي يقارب عددها الـ 20 ألف مدرسة...
(طبعا كانت زياراتي في الأسبوع عدة مرات وليست يومية... فلدي مسؤوليات أخرى ولا أستطيع السفر طيلة الأسبوع مثل ابن بطوطة)...
عندها بدأت أكتب شروطي لبدأ المشروع... ألا وهي:
1- زيارة المدارس الخاصة الكبرى والتي ترتيبها من 1- 100 على مستوى المملكة...لأنها المدارس الأكثر إمكانيات من دون المدارس الأخرى... أردت أن أرى "بنفسي" سير الخطط التعليمية حسب "الخطط العلمية المدروسة".
2- أن تكون زيارة مفاجأة... حتى مدير تعليم المنطقة لا يدري عنها.

فأخترت المدرسة الأولى في المدينة المنورة... اتصلت على المدير وكانت المحادثة كالتالي:

أنا: السلام عليكم... معاك د. فلان الفلاني... دكتور ومحاضر في سبل تعليم الطلاب احترام المعلمين

المدير: وعليكم السلام ورحمة الله... أهلا وسهلا... خير؟
أنا: بس حبيت اعمل لكم محاضرة اليوم لطلاب الثانوية والمتوسطة منفصلين (يعني كل مرحلة ليها محاضرة خاصة)... ولا تخاف حتكون مجانية.
المدير: وأحد قلك إحنا محتاجين محاضرات... ما عندنا وقت للكلام الفاضي دا... وبعدين ايش قصدك بمجانية؟؟؟ على أساس ما نقدر ندفع يعني؟
أنا: لا معليش ما أقصد كده بس... مدير التعليم هو الي أمرني اتصل عليكم وأقول كده...
المدير: اممم.. ما دام الهرجة فيها مدير تعليم... احنا في انتظارك.. طراااااخ...
اقفل السماعة في وجهي وانا متمالك أعصابي وعلى وشك الانفجار...

هناك تعليق واحد:

  1. اتمنى استعمالك لمصطلحات اللغه العربيه اخي والابتعاد عن لهجتنا الحجازيه
    ^^


    كاتب رائع المستقبل امامك اخي ^^

    ردحذف